ملكة الجمال الفرنسية تنال لقب الجمال الكوني

آخر تحديث : الثلاثاء 31 يناير 2017 - 1:38 صباحًا

توجت الفرنسية إيريس ميتينير البالغة من العمر اربعة وعشرين عاما، والحائزة على لقب ملكة جمال فرنسا، ملكة جمال الكون، في المسابقة التي عقدت في العاصمة الفلبينية مانيلا، واستمر الحفل الختامي اربعة ساعات تقريبا اليوم الاثنين، وركزت المسابقة على التنوع بين البشر، وعلى القدرة على تجاوز المصاعب.

وبذلك تكون ميتينير ملكة جمال الكون في الدورة رقم خمسة وستين من المسابقة التي تنعقد سنويا، وانعقدت هذا العام في الفلبين، والتي تستضيف المسابقة للمرة الثالثة.

وتدرس ميتينير جراحة الفم والأسنان ونالت اللقب متغلبة على خمسة وثماني فتاة من مختلف الجنسيات.

وفاز ملكة جمال هايتي، راكيل بيليسير، بلقب الوصيفة الأولى كما حازت ملكة جمال كولومبيا أندريا توفار على لقب الوصيفة الثانية.

وقالت ميتينير انها تسعى لعمل حملات توعية فيما يخص صحة الفم والأسنان، في حالة فوزها بلقب ملكة جمال الكون.

وقال ميتينير بعد اعلان تتويجها باللقب، ان هذا اللقب هو الحلم الذي يراود كل الفتيات، واعتبرت نفسها انسانة محظوظة لأنها نالته، وقالت انها شعرت بالمفاجئة عندما اعلنوا اسمها كفائزة في المسابقة، وابدت ميتينير اعجابها الشديد بتنظيم المسابقة، مؤكدة ان كل شئ كان رائع وان المسرح كان في غاية الجمال.

وعبرت متينير عن رغبتها في ان تساعد الناس وان تندمج معهم وتشعر انها تفهمهم، مؤكدة ان الفوز بهذا اللقب كان بمثابة حلم بالنسبة لها.

وشهد الحفل اليوم عودة مقدم العرض المعروف، ستيف هارفي، والذي كان قد تم استبعاده في العام الماضي، بعد الخطأ الفادح الذي قام به في مسابقة عام 2015، بعد ان اعلن اسم احد المتسابقات عن طريق الخطأ على انها الفائزة، بينما كانت اللجنة قد اختارت بالفعل فائزة اخرى.

وينال حفل اختيار ملكة جمال الكون اهتماما واسعا من المشاهدين حول العالم، اذ يشاهده اكثر من ستمائة مليون مشاهد تقريبا، والمسابقة بدأت في عام 1952، وكانت تقام في مدينة لوس انجيليس، ثم انتقلت الى نيويورك عام 1998، ويعد الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، هو مؤسس هذه المسابقات.

وعلى الرغم من ذلك الا انها تواجه ايضا باتقاجات حادة وخاصة ضمن الجمعيات الحقوقية المعنية بحقوق النساء، والتي تنظر الى مثل هذه المسابقات على انها اهانة كما انه تواجه بانتقادات واسعة من قبل رجال الدين في العديد من الديانات منها الهندوسية واليهودية والاسلام.

وتعرضت بعض المشاركات في هذه المسابقات للتهديد بالقتل كما هو الحال مع ملكة جمال العراقي التي واجهت تهديدات ارهابية في عام 2006، وهو ما دفعها للهروب الى الأرد.

وتسبب اقامة مسابقة ملكة الجمال في الهند في انتحار صبي رافض لاقامة المسابقة في عام 1996، بعد تحذيرات من رجال دين هندوس كانوا ضد اجراء المسابقة.

2017-01-31 2017-01-31
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أحمد نصر