إعلان وزارة الخارجية السورية تأجيل وتأخير المحادثات السورية فى جنيف إلي نهاية شهر فبراير

مستجدات محادثات سورية فى جنيف

آخر تحديث : الجمعة 27 يناير 2017 - 3:33 مساءً

موسكو، جنيف – أ ف ب

فقد قام سيرغي لافروف, وهو وزير الخارجية الروسي اليوم الجمعة, بالإعلان بان محادثات السلام حول النزاع السوري التى من المقرر أن يتم إقامتها فى جنيف فى الثامن من شباط/فبراير تحت إشراف الأمم المتحدة تم تأجيلها إلي نهاية الشهر نفسه.

وقام لافروف بالتحدث ى مستهل لقاء مع معارضين سوريين بعد محادثات آستانة التى قد انتهت فى يوم الثلاثاء, وقامت الحكومة السورية وفصائل من المعارضة المسلحة بالمشاركة فيها للمرة الأولي.

وفى متابعات لافروف لتصريحاته: “فمن الجيد بان يتم ملاحظة بان مجرد الإعلان عن اللقاء فى آستانة والقيام بالتحضير له حضّ زملاءنا فى الأمم المتحدة إلي التحرك وإعلانهم عن محادثات سورية فى جنيف ولو ان موعد الثامن من شباط تم تأجيله مجددا إلي نهاية شهر فبراير القادم”.

وقد كان مسؤولون فى “الهيئة العليا للمفاوضات” و “الائتلاف السوري” المعارض قاموا برفض دعوات كانوا تلقوها للقاء لافرور اليوم فى موسكو, بينما قام مسؤول من حزب الإتحاد الكردستاني بالإعلان عن مشاركة حزبه.

هذا وقامت موسكو بإطلاق دعوة لما مجمله ٢٥ معارضا سوريا إلي هذا اللقاء المقرر مع لافرور, ولكن مراسلا لوكالة فرانس برس فى المكان قام بالإشارة إلي قدوم ثمانية أشخاص فقد فى صباح هذا اليوم, ولم تتم دعوة ممثلي المعارضة المسلحة الذين قاموا بالمشاركة فى المحادثات مع النظام السوري فى يوم الإثنين والثلاثاء فى آستانة إلي اللقاء.

وقام لافرور بالزيادة فى كلامه: “بأنه مع الإستناد إلي خبرتنا منذ أكثر من خمس سنوات, فنحن لدينا كل الثقة فى أننا إذا لم نقوم بتقديم مقترحات ملموسة على طاولة المفوضات فلن نقوم بالبدأ أبدا فى العمل بشكل فعلي”, وصرحت موسكو بانها قامت بالعرض على ممثلي المعارضة فى لقاء آستانة مشورع دستوره قامت موسكو بإعداده, إلا ان مصدرا فى المعارضة قام يوم الثلاثاء بالتأكيد على أن الإقتراح قد تم رفضه وأن المعارضة لا تريد القيام بالبحث فى شأنه.

هذا وقد قام لافروف بالإرداف فى قوله: “بحسب رأينا يجب بان يكون كل السوريين على إطلاع تام للمشروع قبل اللقاء فى جنيف”.

وعن الأمم المتحدة اليوم قامت بدورها بالإعلان بان تأجيل المفاوضات السورية فى جنيف حول سورية الذي قامت موسكو بإعلانه غير مؤكد, وقامت بالإضافة بأن الموفد الخاص بها إلي سوريا ستافان دي ميستورا سوف يقوم بزيارة نيويورك فى الإسبوع القادم للعمل على بحث ذلك.

وقامت يارا شريف الناطقة بإسم موفد الامم المتحدة الخارص بدورها بالقول “بأنه لا يوجد أي تاكيد بان المحادثات السورية فى فبراير تم تأجيلها”.

ومن جهة ثانية فقد قام الناطق بإسم الكرملين ديمتري بيسكوف اليوم بالإعلان بان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يمكن بان يقوم بالتحادث هاتفيا للمرة الأولي مع نظيره الأميركي دونالد ترامب يوم الغد.

وفى رد تم سؤال للشبكة الإعلامية الإخبارية الأميركية سي أن أن حول إحتماله حصول اتصال هاتفي بين الرئيسين يوم الغد, قام بيسكوف بالإجابة بإيجابيه, ففى حال تم, سوف يكون هذا الإتصال الرسمي الاول بينهما منذ أن قام ترامب بتولي مهمات الرئاسية بشكل رسمي فى ٢٠ كانون الثاني (يناير).

وجدير بالذكر بان الرئيسان كانوا قد قاموا بالتحدث هاتفيها فى السابق فى شهر نوفمبر الماضي بُعيد انتخاب ترامب وقاموا بالإتفاق على ضرورة أن يتم تطبيع العلاقات بين موسكو وواشنطم بعد التوتر الذى مرت به نتيجة الازمة الاوكرانية.

2017-01-27
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أحمد نصر